مرض السكري والعين

يؤثر مرض السكري على العين مسبباً الكثير من المشاكل من بينها :

  • ضعف القرنية
  • عتامة عدسة العين “المياه البيضاء”
  • ارتفاع ضغط العين “المياه الزرقاء” 
  • ارتشاح الشبكية 
  • النزيف الشبكي
  • الانفصال الشبكي
  • إنسداد شريان وريد الشبكية
  • الالتهابات المتكررة بسطح القرنية

المياه البيضاء لمرضى السكر

تصيب المياه البيضاء المرضى نتيجة تراكم البروتين في عدسة العين مما يجعلها غائمة، ويمنع هذا الضوء من المرور إلى الشبكية مما يسبب تشوش الرؤية وعدم وضوحها ويحدث هذا بكثرة في حالات تقدم السن، 

ويعد مرض السكري أحد العوامل الرئيسية التي تؤدي إلى حدوث المياه البيضاء “إعتام عدسة العين” حيث أن احتمالية الإصابة به ترتفع لديهم إلى 60% أكثر من الطبيعي كما أنهم يصابون بها في سن أصغر وتتطور بشكل أسرع لديهم، لكن الحفاظ على مستوى جيد من مستويات السكر في الدم يساعد على تقليل خطر الإصابة.

يعاني مريض السكري عند إصابته بالكتاركت ضبابية الرؤية وفقدان القدرة على النظر في ظل وجود الأضواء شديدة السطوع، إضافة الى توهم العين بوجود هالات دائرية تحيط بالأضواء وتحوّل لون الأشياء التي يراها المصاب إلى الأصفر، على أن يصل الأمر في نهاية المطاف الى فقدان النظر

عملية المياه البيضاء لمرضى السكر

كيف يصاب مرضى السكر بالمياه البيضاء؟

يصاب مريض السكري بالمياه البيضاء نتيجة الارتفاع الشديد في مستوى السكر أو تكرر حدوثه يرتفع نسبة السطر في السائل الذي يصب في الجزء الأمامي من العين وتحصل العدسات منه على العناصر الغذائية التي تحتاجها، التي تتضمن الأكسجين والجلوكوز، نتيجة لهذا الارتفاع تزيد مستويات السكر في عدسة العين وهو ما يؤدي إلى انتفاخها واعتصامها وتأثر الرؤية ومع تكرار هذه الحالة يصاب المريض بالمياه البيضاء

علاج المياه البيضاء لمرضى السكر

يعتبر العلاج الأفضل للمياه البيضاء هو إجراء عملية لإزالة عدسة العين واستبدالها بعدسة اصطناعية، كما يمكن اللجوء إلى إزالة المياه البيضاء باستخدام طاقة الموجات فوق الصوتية لإزالة العدسة الغائمة أو باستخدام اللليزر وفي كافة الحالات فهي إجراء آمن.

وتعتبر هذه هي الطريقة الوحيدة لتحسين النظر لدى المصابين بمرض السكري، لكن قبل الخضوع للعملية يجب السيطرة  على مرض السكري بشكل مثالي قبل الجراحة، وذلك لمنع حدوث ارتشاحات سكرية بمركز الإبصار بالشبكية

لا يؤثر مرض السكر على المطلق في خطوات العملية، حيث تظل عملية المياه البيضاء عملية سهلة وآمنة في يد الجراح الماهر وتستغرق حوالي 5 دقائق.

لا يمكن إزالة المياه البيضاء لمرضى السكر إلا بعد التأكد أن وضع الشبكية مستقر وأمن حتى لا تؤدى العملية الى نشاط الاعتلال الشبكى وفقدان الإبصار.

لذلك بعض عمليات المياه البيضاء الناجحة من الناحية الحرفية قد تؤدي إلى فقدان الإبصار إذا لم يتم فحص الشبكية بعناية والتاكد من وضعها وانه لا يستدعى التدخل بالحقن أو الأرجون ليزر قبل إجراء عملية المياه البيضاء.

مضاعفات مرض السكر على العين

لا يسبب مرض السكري المياه البيضاء فقط ولكنه من الممكن أن يؤدي إلى العديد من المشاكل التي تصيب العين من بينها :

  • إعتام عدسة العين المبكر (المياه البيضاء).
  • اعتلال الشبكية السكرى.
  • اعتلال العصب البصري
  • المياه الزرقاء الدموية.

أحدث عمليات المياه البيضاء لمرضى السكر وكبار السن

  •  الفاكو أو الميكروفاكو.
  •  الفيمتو كتاراكت.
  •  الإزالة الجراحية للكتاراكت.

 متى يستقر النظر بعد عملية المياه البيضاء

تختلف استجابة الأشخاص الذين يخضعون لعملية المياه البيضاء، لكن الغالبية العظمى من المرضى تبدأ الرؤية في التحسن لديهم بعد مرور بضعة أيام على إجراء العملية.

في البداية قد تكون الرؤية ضبابية ولكن تبدأ العي في الالتئام مما يحسن القدرة على الرؤية والتي تتحسن تدريجياً.

وبمرور الأسبوع الأول يبدأ الشخص في رؤية الأشياء بوضوح وتتحسن قدرته على النظر للأضواء القوية دون الشعور بالوهج أو الانزعاج ويبدأ الشخص للعودة مرة آخرى للتميز بين الألوان

وتحسن الابصار يبدأ تدريجيا فى الايام الاولى بعد العمليه ويصل الى المستوى المتوقع بعد 4 الى 6 اسابيع

 مضاعفات عملية المياه البيضاء لمرضى السكر

تعتبر المياه البيضاء حالة شائعة من الممكن أن تصيب أغلب من يعاني من داء السكري، ويكون الحل الوحيد لهم عملية إزالة المياه البيضاء، ونتيجة لمرض السكري من الممكن أن يتعرض المرضى إلى مضاعفات أكثر من الإصابة بالالتهابات من الجراحة في الحالات العادية. و تتمثل المضاعفات في :

  • اعتلال الشبكية السكري: يعتبر هذا هو أحد مضاعفات مرض السكري الذي يؤثر على العين نتيجة حدوث ضرر في الأوعية الدموية للأنسجة الحساسة للضوء في مؤخرة العين (الشبكية)، وقد يتسبب في ظهور مشاكل بسيطة في الرؤية، لكن يمكن أن يؤدي إلى حدوث العمى في نهاية المطاف.

وفي حالات الإصابة باعتلال الشبكية قبل العملية يجب  البدء بالستيرويدات الموضعية قبل أسبوع من الجراحة، و الانتظام على قطرات الستيرويد لمدة 6 أسابيع على الأقل بعد الجراحة. إذا كانت الوذمة البقعية موجودة، فحاول السيطرة عليها لمدة 3 أشهر قبل الجراحة.

  • إعتام عدسة العين الثانوي: يحدث عندما يصبح الجزء الخلفي من كبسولة العدسة وهو جزء من العدسة لم يتم إزالته بشكل كامل أثناء العملية، وبسببه قد تستمر الرؤية الضبابية وبالتالي تضعف الرؤية.يتم علاج هذه الحالة عن طريق تقنية الليزر وهو إجراء غير مؤلم  ويستغرق خمس دقائق فقط، وأشعة الليزر تستخدم في إنشاء فتحة صغيرة في كبسولة العدسة المغطاة بالغيوم حيث يتم توفير مسار واضح يستطيع الضوء المرور من خلاله حتى تتحسن الرؤية
  • هناك بعض المضاعفات التي يمكن أن تحدث بعد عمليات المياه البيضاء والتي تشمل : احمرار العين، حرقان، الم بسيط ، هرش، الشعور بشكة بسيطة، بعض الدموع، الالوان احيانا تميل نحو الزرقة، ولكن عند حدوث ألم عنيف او احمرار شديد أو تدهور شديد فى الإبصار يجب العودة للطبيب فوراً

هل تعود المياه البيضاء بعد العملية

لا تحدث حالة عودة المياه البيضاء بعد العملية، ولكن ما يطلق عليها محفظة العين يمكن أن تصاب باعتام في نسبة قليلة من المرضي وهذه الحالة أيضاً يمكن علاجها بالليزر في أقل من دقيقة 

الوقاية من المياه البيضاء لمرضى السكر

يؤثر مرض السكري على الشبكية، وهو ما يتطلب ضرورة اتخاذ عدد من الإجراءات للحفاظ على الشبكية والاكتشاف المبكر للأمراض التي تصيبها نتيجة ارتفاع نسبة السكر في الدم من خلال:

  • الكشف الدورى على الشبكية (قاع العين) كل ستة شهور
  • الكشف الدورى على الكلى والأعصاب
  • إجراء فحص قاع عين لدى طبيب عيون متخصص بصفة دورية:
  • الحفاظ على مستويات سكر الدم في المعدل الطبيعي: حيث أن التحكم الصارم في مستويات السكر في الدم يساعد بشكل فعال على تقليل المخاطر طويلة المدى لفقدان البصر لمرضي السكر.
  • الحفاظ على مستويات ضغط الدم :  ضغط الدم المرتفع في حد ذاته قد يؤدي إلى أمراض بالعيون أما في حالات المعاناة من مرض السكري ورتفاع ضغط الدم تكون المخاطر أكبر. ويجب الحفاظ على مستويات ضغط الدم في حدود 130/80.
  • الحفاظ على مستوى الكوليسترول بالدم في معدلات صحية.
  • اتباع  نظام غذائي صحي وسليم.
  • الابتعاد عن التدخين
  • ممارسة الرياضة بشكل منتظم 

الفحوصات اللازمة لمرض السكر وأمراض الشبكية

  • فحوصات عامة : سكر الدم ، الدهون بالدم ، الكلي.
  • فحوصات العين: الأشعة المقطعية على الشبكية والعصب البصري، الموجات الفوق صوتية على الشبكية والعصب البصري.
  • فحص مجال الإبصار المجهري : وهو من الاختبارات الدقيقة جداً لتشخيص عيوب مركز الإبصار الناتجة عن الأمراض المختلفة ولابد من فحص كل عين منفردة ويعطي معلومات عن حساسية الشبكية ومركز الإبصار وقدرتها على تكوين صورة طبيعية قبل وبعد العلاج

نسبة الأمان في عملية المياه البيضاء

لا تعتبر عملية المياه البيضاء من العمليات ذات الخطورة، ففي معظم الحالات التي تخضع لها لا تصاب بمضاعفات، وفي حالة حدوثها فهي تكون بنسبة قليلة للغاية، ولكن تزداد نسبة المضاعفات كلما تأخر المريض عن الوقت المثالي لإجراء العملية والذي يحدده طبيب العيون المتابع للحالة.

تعتبر خبرة الطبيب ومهارته الجراحية من أهم أسباب نجاح العملية، فبالرغم من سهولة العملية إلا أنها عملية تحتاج إلى مهارة جراحية عالية حتى عند إجرائها بالفمتوليزر.

الاستحمام بعد عملية المياه البيضاء


بعد عملية المياه البيضاء يمكن بعد يومين من العملية البدء بغسل الوجه مع مراعاة عدم الضغط على العين، وفي حالة الرغبة في الاستحمام يفضل إعادة الرأس للخلف لعدم ملامسة العين للماء أو غسول الاستحمام ويجب عدم السباحة لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع.

إلى جانب أن هناك عدد من التعليمات الواجب اتباعها بدقة حسب الطبيب وهي :

  • الالتزام بالعلاج بدقة وغسل اليدين قبل وضع العلاج وتجنب ملامسة القطرة للعين
  • عدم حك أو فرك العينين ابداً، أو تعرضها للضغط
  •  ارتداء نظارات للحماية والنظارات الشمسية
  • الالتزام في البداية بارتداء واقي العينين عند النوم 
  • يرجى عدم تعرض العين للضوء القوى” الشمس او الإضاءة الشديدة “
  • يرجى الاقلال من التدخين وعدم التعرض للدخان أو الحرارة الشديدة (يشمل المطبخ) لمدة اسبوعين .

أفضل طبيب لعملية المياه البيضاء لمرضى السكر

يعتبر الدكتور أحمد لبيب، استشاري طب وجراحة العيون، الأفضل في عمليات إزالة المياه البيضاء بكافة الطرق الجراحية الحديثة لمرضى السكري دون مضاعفات