فحص العصب البصري، إن تركيبة العين معقدة للغاية، فالصورة التي تراها الآن هي نتيجة عملية حيوية
عصبية كبيرة وسريعة للغاية من أجل تفسير الأحداث حولك بطريقة مباشرة، يتم استقبال الضوء الساقط
على الأجسام أو الصادر منها في العين ودخوله عبر العدسة والقرنية والتي تعكسها بالمقلوب على الشبكية
وتنقلها إلى الدماغ ” المخ ” من أجل تفسيرها وفهمها وإدراكها عبر الناقل العصبي ” العصب البصري ” في
أقل من جزء من الثانية
ولكون هذا العصب مهم وضروري لسلامة العين والنظر بشكلًا عام، فإن تضرره أو تلفه قد يؤدي الى فقدان
البصر كليًا، لذلك لابد من فحص العصب البصري كل فترة للاطمئنان، فقد يتضرر نتيجة الضغط المرتفع في
العين أو بسبب الاصابة بالامراض المزمنة أو لأي سبب أخر فعليك دائمًا مراجعة الطبيب وإجراء الفحوصات اللازمة

ماهية فحص العصب البصري؟

فحص العصب البصري في العين
فحص العصب البصري في العين

هي مجموعة من الإجراءات التي يقوم بها الطبيب من أجل التأكد من كفاءة وسلامة العصب البصري ويتم الفحص
عن طريق منظار الضوء وبعض الاختبارات السريرية مثل التالي:

  • اختبار حدة البصر
  • اختبار إدراك اللون
  • اختبار المجال البصري
  • اختبار ردود الفعل البصرية
  • فحص تنظير قاع العين

كيف تختبر العصب البصري؟

تنظير العين ” منظار الضوء ” أثناء هذا الفحص، يسلط طبيبك ضوءًا ساطعًا على عينك ويفحص الهياكل الموجودة
في الجزء الخلفي من عينك و يقوم اختبار العين هذا بتقييم القرص البصري، حيث يدخل العصب البصري إلى شبكية العين.

في حال تلف العصب البصري ما هي الأعراض؟

هناك الكثير من الأعراض التي يشعر بها مريض تلف او التهاب العصب البصري ومن أهمها:

  1. الم. يعاني معظم المصابين بالتهاب العصب البصري من ألم في العين يزداد سوءًا بسبب حركة العين
  2. فقدان البصر في عين واحدة، يعاني معظم الأشخاص على الأقل من انخفاض مؤقت في الرؤية، ولكن يختلف مدى
  3. انحسار النظر من شخص لأخر
  4. فقدان المجال البصري، وهي حالة الجلوكوما
  5. فقدان رؤية الألوان
  6. التأذي والتضرر من الأضواء الساطعة

ما هو تصوير العصب البصري؟

اختبار العصب البصري
اختبار العصب البصري

باختصار، تصوير العصب البصري هو واحد من العديد من الاختبارات ونتائج الفحص التي يستخدمها طبيب العيون
لتشخيص ومراقبة الجلوكوما او المياه الزرقاء  إنها إضافة مهمة للعناية بالعيون، ولها ميزة تزويد طبيب العيون ببيانات موضوعية تتعلق
بالأعصاب البصرية والبقعة

ما هو علاج موت عصب العين؟

العلاج الجراحي ضروري في حالة ضمور العصب البصري بسبب الجلوكوما وأمراض الأوعية الدموية. تشمل طرق التدخل
الجراحي: جراحة تدمير الأوعية الدموية – عملية تجرى لتحسين تدفق الدم إلى شبكية العين والعصب البصري، فعالة في
المراحل المتقدمة من الجلوكوما.

هل العصب البصري حسي أم حركي؟

يحتوى العصب البصري “CN II” على عصبونات حسية مخصصة للرؤية وكذلك الحركي حيث يوفر العصب المحرك للعين
“CN III” وظيفة حركية لجميع عضلات العين باستثناء تلك التي توفرها الأعصاب القحفية

فحص العصب البصري باستخدام وسائل متعددة

قد تشمل الاختبارات الأخرى لتشخيص التهاب العصب البصري ما يلي:

  • التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) يستخدم فحص التصوير بالرنين المغناطيسي مجالًا مغناطيسيًّا ونبضات من طاقة
    الموجات الراديوية لعمل صور لجسمك
  • اختبارات الدم
  • التصوير المقطعي بالموجات الضوئية التوافقية (OCT)
  • اختبار مجال الإبصار
  • الاستجابة للمنبهات البصرية مثل الأضواء الساطعة

أسباب تلف العصب البصري؟

هناك الكثير من الأسباب والتي من أهمها ارتفاع ضغط العين أو حالات الاصابة بالمياه الزرقاء في العين “ الجلوكوما ” و
من الممكن أن يولد الطفل ب عصب بصري تالف كما هي حالات الاصابة عند الأطفال بالجلوكوما، وغيرها من الأسباب
كالعامل الوراثي أو الأمراض المزمنة

ما الذي يسبب ارتفاع ضغط العين المؤدي إلى تلف العصب البصري؟

العصب البصري
العصب البصري

هناك خمسة أسباب رئيسية لارتفاع ضغط العين يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع فرص الاصابة بتلف في العصب البصري منها:

  • الإفراط في إنتاج المائي: الخلط المائي عبارة عن سائل مائي صافٍ في العين خلف القزحية، والغرض منه هو نقل الأكسجين
    والمواد المغذية إلى العدسة، والمساعدة في الحفاظ على الضغط و يتدفق من خلال قنوات ويملأ الفراغ بين القزحية والقرنية،
    ثم يصرف من خلال هيكل يسمى الشبكة التربيقية
    وفي بعض الأحيان ينتج الجسم الكثير من السوائل إذا تم إنتاج المائي بمعدل أعلى مما يمكن تصريفه، فإن ذلك يؤدي إلى زيادة
    ضغط العين
  • تصريف مائي بطيء: إذا كان نظام الصرف في العين لا يعمل كما ينبغي لأي سبب من الأسباب، فإن الماء يتراكم ويصرف ببطء
    شديد حتى لو كان الجسم ينتج الكمية المناسبة من السائل، فإن الصرف غير الكافي يمكن أن يسبب أيضًا ارتفاع ضغط الدم في العين
  • الإصابة في العين: وهذا له علاقة أيضًا بإحتباس السوائل، تعطل بعض الإصابات أو تؤثر على توازن إنتاج المياه والصرف،
    مما قد يؤدي إلى ارتفاع ضغط العين ويلاحظ أن الصدمة يمكن أن تؤثر على عينيك بعد شهور أو سنوات من حدوث الإصابة
    الفعلية، لذلك أخبر طبيب العيون إذا كنت قد تعرضت لإصابة في الماضي
  • الأدوية: الأدوية الستيرويدية، بما في ذلك قطرات العين الستيرويدية، يمكن أن تسبب ارتفاع ضغط العين.
  • حالات العين الأخرى: بما في ذلك قوس القرنية ومتلازمة تشتت الصبغ والتشقير الكاذب

هل يمكن إصلاح الأعصاب البصرية المتضررة؟

تفتقر خلايا العصب البصري البشرية إلى القدرة على التجدد وإعادة إنشاء الأسلاك العصبية من العين إلى الدماغ، بالإضافة إلى
ذلك لا توجد عقاقير أو عمليات جراحية معتمدة من إدارة الغذاء والدواء الأمريكية ومراكز الأبحاث والدراسات حول العلم تمنع
موت الخلايا التي تصنع العصب البصري، أو تمنع تنكس العصب أو تحفز تجديد العصب

علاج العصب البصري

لسوء الحظ، لا يوجد علاج فعال لضمور العصب البصري. بمجرد فقدان الألياف العصبية في العصب البصري فإنها لا تلتئم أو
تنمو مرة أخرى ومع ذلك، فإن التشخيص والعلاج المبكر للأسباب الكامنة وراء ضمور العصب البصري يمكن أن يساعد في
منع المزيد من الضرر الناجم عن المرض

نصائح دكتور احمد لبيب للحفاظ على العصب البصري؟

 

  1. الحفاظ على تدفق الدم الأمثل إلى العصب البصري، يعد تدفق الدم الأمثل أمرًا حيويًا للحفاظ على صحة العصب البصري يحمل
    الدم عناصر غذائية مهمة وأكسجين يساعدان على تغذية العصب البصري.
  2. الحفاظ على ضغط العين الصحي، مهم جدًا للمساعدة في دعم صحة العصب البصري يؤدي ضغط العين الصحي إلى صحة
    العصب البصري.
  3. الفحص والكشف الدوري، ويفضل تحت إشراف الطبيب المختص الخبير، ولابد من عمل فحوصات دورية على العين وباقي الجسم
    كل فترة للاطمئنان والكشف المبكر عن المشاكل التي قد تطرأ والإسراع في إيجاد علاج لها ومنع تفاقم الأمر
  4. السيطرة على الأمراض المزمنة، والتي تصيب في الغالب كبار السن من ضغط الدم المرتفع، ارتفاع نسب الكوليسترول الضار،
    أمراض القلب والشرايين ومرض السكري بكل درجاته لابد وأن يكون تحت السيطر والمراقبة وحول معدلاته الطبيعية
  5. الحد من التعرض للأكسدة بمضادات الأكسدة يمكن أن تؤثر الأكسدة على خلايا الشبكية ، والتي تعتبر ضرورية للرؤية وتغذية
    نبضات العصب البصري. الحد من التعرض للأكسدة مهم لصحة العصب البصري، تلعب مضادات الأكسدة دورًا حيويًا في أجسامنا وهي المساعدة في منع تلف الخلايا من الإجهاد التأكسدي. إنها تساعد على
    تعطيل الجذور الحرة الضارة ، وهي ذرات من الأكسجين يمكنها إتلاف الخلايا داخل الجسم (الضرر التأكسدي والإجهاد التأكسدي)
    الجذور الحرة هي ذرات غير مستقرة تسبب تلفًا للخلايا السليمة عندما تتحرك عبر الجسم بحثًا عن إلكترون وجعلها أكثر استقرارًا
    أظهرت الأبحاث أن الأضرار التي تسببها الجذور الحرة يمكن أن تؤدي إلى زيادة خطر الإصابة بالسرطان وأمراض القلب وأمراض
    العيون، يمكن أن يساهم الإجهاد التأكسدي أيضًا بشكل مباشر في موت الخلايا (الخلايا العقدية للشبكية – الخلايا العصبية الحرجة
    للرؤية لأن هذه الخلايا تغذي جميعًا نبضات مباشرة إلى العصب البصري) في طبقات الشبكية الداخلية، والتي يمكن أن تتفاقم
    بسبب الضغط المرتفع داخل العين لدى الأشخاص المصابين الزرق.